السؤال أهم أم الإجابة؟

أرشيف

إذا قرأتَ هذه الجملة: «أنا جُملة كاذبة» فهل تصدقها أم تكذِّبها؟ إن صدّقتها فقد أخطأت، لأنها تقول إنها كاذبة، وإن كذّبتها فقد أخطأتَ أيضاً، لأنها بذلك تصبح صادقة، وهي تنفي الصدق عن نفسها. فما الإجابة الصحيحة إذاً؟ في الحقيقة الإجابة ليست مهمة هنا، وفي كثير من تساؤلات الحياة فإنها ليست مهمة، فليس الهدف من الأسئلة إيجاد إجابات مناسبة، بل استثارة التفكير عند الإنسان، وهنا يأتي دور المنطق.

لكن المنطق لا يعطينا الإجابات الصحيحة، بل يدفعنا إلى التفكير بطريقة صحيحة. فعندما تسمع من يقول: إن الإسلام يدعو إلى العنف، ويستشهد ببعض القصص والأمثلة، سواء من التاريخ القديم أو المعاصر، فإنك غالباً تحتار كيف ترد عليه، لكن دارس المنطق يستطيع فعل ذلك بكل سهولة. ففي المنطق هناك مصطلحان مهمّان: «المفهوم والمصداق»، فالمفهوم هو الصورة الذهنية عن الأشياء، أما المصداق فهو تنزيل تلك الصورة الذهنية في الواقع. فمثلاً، إذا كانت السيارة هي المفهوم، فإن نوع السيارة (مرسيدس، نيسان، أودي.. إلخ) هو مصداق لمفهوم السيارة، وإذا كانت تجربتك مع أحد تلك الأنواع سيئة، فلا يمكنك أن تقول إن السيارة اختراع سيئ، لأنها تتعطل دائماً، بل تحكم فقط على السيارة التي استخدمتها. وبالتالي، إذا كان الإسلام هو المفهوم، فإن «داعش» التي يتشدّق البعض ويستدل بها على عنف الإسلام، ما هي إلا مصداق واحد من مصاديق عدة لا تمثل الحقيقة. فهناك الكثير من المصاديق البرّاقة في التاريخ الإسلامي، التي تدل على سماحة الإسلام وتسامحه. ولكي نحكم على الإسلام كدين، فعلينا أن نناقش المفهوم وليس المصداق، أي مبادئ الإسلام وتشريعاته، وليس النزول لمناقشة أحد مصاديقه ونكتفي بها، وهذه إحدى أكبر مشكلاتنا اليوم، أن يناقش أحدنا المفهوم ويرد عليه الآخر بمناقشة المصداق، دون أن يعلم كلا الطرفين أنهما يناقشان شيئين مختلفين!

وفي المنطق ست مراتب للإدراك، الأولى، اليقين: وهو إدراك الأمر على ما هو عليه إدراكاً جازماً. كأن تقول إن فلاناً في البيت، وهو فعلاً فيه. الثانية، الظن: وهو اختيار الاحتمال الأكثر صواباً، كأن تقول عن طائرة تسير على المهبط إنها على وشك الإقلاع، ورغم أن هناك احتمالاً ضعيفاً بأنها قد لا تقلع لعطل ما، إلا أن ذلك الاحتمال هو الأضعف. الثالثة، الشكّ: وهو ألا تثبت ولا تنفي مسألة ما، كأن تقرأ معلومة ثم لا تدرى في أي كتاب قرأتها. الرابعة، الوهم: وهو أن تختار الاحتمال الأضعف، كأن تقول إن الطائرة - في المثال السابق - لن تقلع. الخامسة، الجهل البسيط: وهو ألا تعلم أين أوقفت سيارتك، وتعلم بأنك لا تعلم. المرتبة السادسة، الجهل المركّب: وهو ألا تعلم، لكنك تعتقد بأنك تعلم، كأن تقول - جازماً - إن أكل الجزر يُقوي النظر، وهي معلومة ليست دقيقة، فرغم أن فيتامين (أ) الذي يحتويه الجزر مهم للحفاظ على صحة العين، إلا أن أكل الجزر لا يقوي النظر. وإنما كانت تلك إشاعة من القوات الجوية البريطانية في الحرب العالمية الثانية، لتبرير قدرة الطيّار المقاتل (جون كانينغهام) على ضرب طائرات العدو ليلاً، إذ كانت طائرته تحمل راداراً محمولاً، وأرادت الحكومة إبقاء ذلك الاختراع سراً، فأشاعت عن الطيار أنه يكثر من أكل الجزر، فصار نظره خارقاً! وسميّ «جهلاً مُركّباً» لأنه مركب من أمرين، الأول، أنك لا تعلم، والثاني، أن اعتقادك خاطئ. وهنا تقبع كثير من العقول التي يعتقد أصحابها أنهم على حق، فيشتمون ويُكفّرون ويثيرون الفتن، ولا يدرون بأنهم لا يدرون.

السؤال أهم أم الإجابة؟

Image

إذا قرأتَ هذه الجملة: «أنا جُملة كاذبة» فهل تصدقها أم تكذِّبها؟ إن صدّقتها فقد أخطأت، لأنها تقول إنها كاذبة، وإن كذّبتها فقد أخطأتَ أيضاً، لأنها بذلك تصبح صادقة، وهي تنفي الصدق عن نفسها. فما الإجابة الصحيحة إذاً؟ في الحقيقة الإجابة ليست مهمة هنا، وفي كثير من تساؤلات الحياة فإنها ليست مهمة، فليس الهدف من الأسئلة

إقرأ المزيد

من الأقْصُر إلى أسوان

Image

في عام 1881؛ اكتشف عالم الآثار العراقي الأصل، هرمز رسام، المتخصص في الحقبة الآشورية، لوحاً طينياً يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد، يحمل خريطة بابل كما تصورها أهلها، التي يُعتقد أنها أول خريطة في التاريخ، وتُسمّى «خريطة العالم البابلية». لم يكن الهدف من رسم تلك الخريطة هو الاستدلال على الأماكن، بل إبراز سُلطة الدولة وهيبتها؛

إقرأ المزيد

اللهم صبّر حكومتنا علينا!

Image

عندما وقف الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على المنصة، وقال: «سنحتفي بتصدير آخر برميل نفط بعد 50 عاماً»، وربط ذلك بشرط الاستثمار الصحيح في التعليم اليوم، كيف شعرتَ كمواطن إماراتي؟ أنا شخصياً غمرني الفرح، وتفاءلتُ كثيراً بأن قيادتي تُعد العدّة للمستقبل، شأنها في ذلك شأن المؤسسين، رحمهم الله، الذين لولا استثمارهم في الإنسان

إقرأ المزيد