بيكاسو وستاربكس

أرشيف

مقدمة الكتاب:

“في ستاربكس عليك أن تتخذ ستة قرارات لتشتري كوب قهوة واحد. قصير، طويل، خفيف، ثقيل، بدون كافيين، مع حليب قليل الدسم.. وبالتالي يتمكّن الناس الذين لا يتسطيعون اتخاذ قرارات في حياتهم، والذين لا يعرفون من هُم أو ماذا يفعلون على الكرة الأرضية، أن يشعروا بالرضى عن أنفسهم لأنهم استطاعوا أن يشتروا كوب قهوة صغير” هكذا يُعرّف الممثل الأمريكي (توم هانكس) ستاربكس في فيلمه الرائع (استلَمتَ بريداً) حيثُ يرى فيه مكاناً يُغويك لإدمانه ثم يفرضُ عليك نمط حياة آخر.

ستاربكس هو إسقاطٌ مصغّرٌ للحياة التي نعيشها، فكل شيء فيه سريع، حتى تحضير القهوة الذي يُفترضُ أن يتمّ على تُؤدةٍ، يتعمّد موظفوا المقهى أن يستعجلوه أمامك لكي تأخذها وتمضي دون أن تتحدث إلى أحدهم، حتى لا تُربكَ تدفّق الزبائن وتخرق تقاليد المكان. يمنحكُ ستاربكس خياراتٍ كثيرة، ولكن ليست كلها حقيقية، وهذا ما أوردتهُ في موضوع (هل خياراتنا حقيقية؟) حيث افترضتُ أن الخيارات الحقيقية هي الخيارات التي نقوم بها بأنفسنا، لأنها تعكس رغباتنا وطموحاتنا، والخيارات الكاذبة هي تلك التي يقوم بها الآخرون بالنيابة عنا. إلا أننا نستمتع كثيراً، ودون أن نشعر أحياناً، بكثير من الخيارات الزائفة، وخصوصاً تلك التي تتعلّق بالقهوة وطريقة ارتشافها.

أما بيسكاسو فإنه قد فُرِضَ علينا بفنّه الغريب، وعلى كل من تحدّث عنه أن يحترم عمله ويقدّره لأنه أحد أشهر فناني القرن العشرين، هكذا يقول الخبراء الذين لم نعرف أسماءهم يوما، وعليك إذا وقفتَ أمام إحدى لوحاته أن تقف بصمت وتُبدي إعجابك، فالامتعاضُ مرفوضٌ جملة وتفصيلاً لأنك بذلك تكون غير متذوق للفن وغير آبه بالإبداع، وهو ما يقع تحت طائلة العبودية، مثلما ورد في موضوع (العبيد الجدد) حيث يستعبد الإنسان نفسه بنفسه، ولا ينفكّ يتلذذ بتلك العبودية حتى في أحلك ساعاتها المظلمة، لأنه يظنّ بأن انغماسه في الظلام سيؤدي به إلى النور لا محالة، وخصوصاً إذا كانت عبودية ملوّنة كإحدى لوحات بيكاسو المُعقّدة.

وجه الشبه بين بيكاسو وستاربكس أنهما مثالٌ للا مبالاة، فهما أقرب إلى الفوضى المنظّمة، كما أنهما يُعطيان قيمة لأشياء قد لا تستحق قيمة، ويفرضان علينا، بجمال وهدوء، اعتناق مبادئ جديدة ثم تصديقها على مضض، حتى ونحن نتجرّعها بمرارة شديدة.

الصفحات القادمة تقولُ ما لَم يُقَل بعد، عن الإنسان والحياة، عمّا يجمعهما ويفرّقهما.. إنها تحكي لنا، ثم تحكي عنّا.

Goodreads:https://www.goodreads.com/book/show/10706934 

هل العالم تافه حقاً؟

Image

أجريتُ استبياناً سريعاً نَشرْتُه في مجموعة من منصات التواصل الاجتماعي – أي إنه ليس علمياً ولا حتى دقيقاً – سألتُ فيه الناس إن كانوا يعتقدون بأن العالم تافه حقاً، فكانت الإجابات الطاغية بـ«نعم». جَرِّب أن تقضي يوماً تتصفح فيه إحدى تلك المنصات لتُدرِكَ أن الذين أجابوا بنعم لم يكونوا منفعلين، بل متابعين تملؤهم الغصّة من

إقرأ المزيد

غوتنبرغ في دبي

Image

لم يخترع الألماني غوتنبرغ الآلة الطابعة، فلقد اخترعها قبله الصينيون بـ1000 عام تقريباً، لكن لغتهم التي حوت آلاف الحروف لم تُسعفها طريقة الطباعة القديمة لإنتاج كميات كبيرة من الكتب. إلا أن غوتنبرغ طوّر طريقة صناعة الآلة الطابعة، حيث استخدم قطعاً معدنية لحروف الطباعة بدل القطع الخشبية التي استخدمها الصينيون، وأسعفته حروف لغته القليلة لطباعة كميات

إقرأ المزيد

«الإسلاموفوبيا والغربوفوبيا»

Image

مَن لا يكره المسلمين اليوم؟ بل حتى البوذيون في الشرق، الذين يُفترض أن يكونوا أهل سلام، قد أمعنوا في قتل مسلمي الروهينغا.. اذهب إلى أي مكان في العالم، وستلمس قلقاً من المسلمين، حتى أولئك الذين يعرفون أن الإسلام دين سلام لا كراهية، تسمع بعضهم يقول: إنه قلق من ردات أفعال المسلمين. وفي بلاد المسلمين، مَن

إقرأ المزيد